يقوم المنتدى بنشر منهج أهل السنة وعقيدتهم والتعريف بأعلامهم وشعارنا لامعبودبحق الا الله ولامتبوع بحق الارسول الله صلى الله عليه وسلم.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  درة الضرع لحديث أم زرع المؤلف : الرافعي
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 11:13 am من طرف Admin

» التحفة الربانية في شرح الأربعين حديثا النووية ومعها شرح الأحاديث التي زادها ابن رجب الحنبلي للشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري ( يرحمه الله )
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 10:54 am من طرف Admin

» التحف في مذاهب السلف محمد بن علي بن محمد الشوكاني
الإثنين أكتوبر 30, 2017 7:11 pm من طرف Admin

» سير أعلام النبلاءالجزائريين11
الإثنين أكتوبر 30, 2017 1:15 pm من طرف Admin

» سير أعلام النبلاءالجزائريين10
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:29 pm من طرف Admin

» سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مفتي الديار السعودية رحمه الله تعالى
الإثنين أكتوبر 30, 2017 11:34 am من طرف Admin

» أَبْرَزُ الْفَوَائِدِ مِنَ الْأَرْبَعِ الْقَوَاعِدِ الشيخ زيد المدخلي رحمه الله
الأحد أكتوبر 29, 2017 4:37 pm من طرف Admin

» نصيحة إلى مغرورالشيخ فركوس
الأحد أكتوبر 29, 2017 2:05 pm من طرف Admin

» السلفية منهجُ الإسلام وليسَتْ دعوةَ تحزُّبٍ وتفرُّقٍ وفسادالشيخ فركوس
الأحد أكتوبر 29, 2017 1:58 pm من طرف Admin

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 ألفية السيوطي في علم الحديث3

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 12/10/2017
العمر : 44
الموقع : Asalfi

مُساهمةموضوع: ألفية السيوطي في علم الحديث3   الإثنين أكتوبر 23, 2017 2:43 pm

أقسام التحمل
350 - أَعْلَى وُجُوهِ مَنْ يُرِيدُ حَمْلا *** سَمَاعُ لَفْظِ الشَّيْخِ أَمْلَى أَمْ لا
351 - مِنْ حِفْظٍ اوْ مِنْ كُتُبٍ وَلَوْ وَرَا *** سِتْرٍ إِذَا عَرَفْتَهُ أَوْ أَخْبَرَا
352 - مُعْتَمَدٌ ، وَرَدَّ هَذَا شُعْبَهْ *** ثُمَّ " سَمِعْتُ " فِي الأَدَاءِ أَشْبَهْ
353 - وَبَعْدَهُ التَّحْدِيثُ فَالإِخْبَارُ ثُمّ *** " أَنْبَأَنَا " " نَبَّأَنَا " وَبَعْدُ ضُمّ
354 - "قَالَ لَنَا" وَدُونَهُ "لَنَا ذَكَرْ" *** وَفِي الْمُذَاكَرَاتِ هَذِهِ أَبَرّ
355 - وَبَعْضُهُمْ قَالَ : "سَمِعْتُ" أَخِّرَا *** وَقِيلَ : إِنْ عَلَى الْعُمُومِ أَخْبَرَا
356 - وَبَعْدَ ذَا قِرَاءَةٌ "عَرْضًا" دَعَوْا *** قِرَأتَهَا مِنْ حِفْظٍ اوْ كِتَابٍ اوْ
357 - سَمِعَتَ مِنْ قَارٍ لَهُ وَالْمُسْمَِعُ *** يَحْفَظُهُ ، أَوْ ثِقَةٌ مُسْتَمِعُ
358 - أَو ْأَمْسَكَ الْمُسْمَِعُ أَصْلاً أَوْجَرَى *** عَلَى الصَّحِيحِ ثِقَةٌ أَوْ مَنْ قَرَا
359 - وَالأَكْثَرُونَ حَكَوْا الإِجْمَاعَا *** أَخْذًا بِهَا وَأَلْغَوْا النِّزَاعَا
360 - وَكَوْنُهَا أَرْجَحَ مِمَّا قَبْلُ أَوْ *** سَاوَتْهُ أَوْ تَأَخَّرَتْ: خُلْفٌ حَكَوْا
361 - وَفِي الأَدَا قِيلَ "قَرَأْتُ" أَوْ"قُرِي" *** ثُمَّ الَّذِي فِي أَوَّلٍ إِنْ تَذْكُرِ
362 - مُقَيَّدًا قِرَاءَةً لا مُطْلَقًا *** وَلا " سَمِعْتُ " أَبَدًا فِي الْمُنْتَقَى
363 - وَالْمُرْتَضَى الثَّالِثُ فِي الإِخْبَارِ *** يُطْلَقُ لاالتَّحْدِيثُ فِي الأَعْصَارِ
364 - وَاسْتَحْسَنُوا لِمُفْرَدٍ "حَدَّثَنِي" *** وَقَارِئٍ بِنَفْسِهِ "أَخْبَرَنِي"
365 - وَإِنْ يُحَدِّثْ جُمْلَةً "حَدَّثَنَا" *** وَإِنْ سَمِعْتَ قَارِئًا "أَخْبَرَنَا"
366 - وَحَيْثُ شُكَّ فِي سَمَاعٍ أَوْ عَدَدْ *** أَوْمَا يَقُولُ الشَّيْخُ وَحِّدْ فِي الأَسَدّ
367 - وَلَمْ يُجَوَّزْ مِنْ مُصَنَّفٍ وَلا *** مِنْ لَفْظِ شَيْخٍ فَارِقٍ أَنْ يُبْدَلا
368 - "أَخْبَرَ" بِالتَّحْدِيثِ أَوْ عَكْسٌ،بَلَى *** يَجُوزُ إِنْ سَوَّى ، وَقِيلَ: حُظِلا
369 - إِذَا قَرَا وَلَمْ يُقِرَّ الْمُسْمَعُ(1) *** لَفْظًا: كَفَى ، وَقِيلَ : لَيْسَ يَنْفَعْ
370 - ثَالِثُهَا : يَعْمَلْ أَوْ يَرْوِيهِ *** بِـ "قَدْ قَرَأْتُ " أَوْ "قُرِي عَلَيْهِ"
371 - وَلْيَرْوِ مَا يَسْمَعُهُ وَلَوْ مَنَعْ *** الشَّيْخُ،أَوْ خَصَّصَ غَيْرًا،أَوْ رَجَعْ
372 - مِنْ غَيْرِ شَكٍّ،وَالسَّمَاعُ فِي الأَصَحّ *** ثَالِثُهَا مِنْ نَاسِخٍ يَفْهَمُ : صَحّ
373 - رَابِعُهَا : يَقُولُ "قَدْ حَضَرْتُ" *** وَلا يَقُلْ "حُدِّثْتُ" أَوْ "أُخْبِرْتُ"
374 - وَالْخُلْفُ يَجْرِي حَيْثُمَا تَكَلَّمَا *** أَوْ أَسْرَعَ الْقَارِئُ أَوْ إِنْ هَيْنَمَا
375 - أِوْ بُعْدَ السَّامِعُ ، لَكِنْ يُعْفَى *** عَنْ كِلْمَةٍ وَكِلْمَتَيْنِ تَخْفَى
376 - وَيُسْتَحَبُّ أَنْ يُجِيزَ الْمُسْمِعُ *** جَبْرًا لِذَا وَكُلِّ نَقْصٍّ يَقَعُ
377 - وَجَازَ أَنْ يَرْويَ عَنْ مُمْلِيهِ *** مَا بَلَّغَ السَّامِعَ مُسْتَمْلِيهِ
378 - لِلأَقْدَمِينَ ، وَعَلَيْهِ الْعَمَلُ *** وَابْنُ الصَّلاحِ قَالَ: هَذَا يُحْظَلُ
379 - وَالْخُلْفُ يَجْرِي فِي الَّذِي لا يَفْهَمُ *** كَلِمَةً ، فَمِنْهُ قَدْ يَسْتَفْهِمُ
380 - ثَالِثُهَا : إِجَازَةٌ ، وَاخْتُلِفَا *** فَقِيلَ: لا يَرْوِي بِهَا ، وَضُعِّفَا
381 - وَقِيلَ: لا يَرْوِي وَلَكِنْ يَعْمَلُ *** وَقِيلَ : عَكْسُهُ ، وَقِيلَ : أَفْضَلُ
382 - مِنَ السَّمَاعِ ، وَالتَّسَاوِي نُقِلا *** وَالْحَقُّ : أَنْ يَُرْوَِى بِهَا وَيَُعْمَلا
383 - وَأَنَّهَا دُونَ السَّمَاعِ لِلسَّلَفْ *** وَاسْتَوَيَا لَدَى أُنَاسٍ الْخَلَفْ(2)
384 - عَيَّنَ مَا أَجَازَ وَالْمُجَازَ لَهْ *** أَوْ ذَا وَمَا أَجَازَهُ قَدْ أَجْمَلَهْ
385 - فَإِنْ يُعَمِّمْ مُطْلَقًا أَوْ مَنْ وُجِدْ *** فِي عَصْرِهِ:صُحِّحَ رَدٌّ وَاعْتُمِدْ
386 - مَا لَمْ يَكُنْ عُمُومُهُ مَعْ حَصْرِ *** فَصَحِّحَنْ ، كَالْعُلَمَا بِمِصْرِ
387 - وَالْجَهْلُ بِالْمُجَازِ وَالْمُجَازِ لَهْ *** كَلَمْ يُبَيِّنْ ذُو اشْتِرَاكٍ : أَبْطَلَهْ
388 - وَلا يَضُرُّ الْجَهْلُ بِالأَعْيَانِ مَعْ *** تَسْمِيَةٍ أَوْ لَمْ يُصَفِّحْ مَا جَمَعْ
389 - فِي الأَصَحِّ أَبْطلُوا وَإِنْ يَقُلِ *** أَجَزْتُ مَنْ شَاءَ وَمَنْ شَاءَعَلِي(3)
390 - وَصَحَّحُوا" أَجَزْتُهُ إِنْ شَاءَ " أَوْ *** " أَجَزْتُ مَنْ شَاءَ "رِوَايَةً رَأَوْا
391 - وَالإِذْنُ لِلْمَعْدُومِ فِي الأَقْوَى امْتَنَعْ *** ثَالِثُهَا : جَازَ لِمَوْجُودٍ تَبَعْ
392 - وَصَحَّحُوا جَوازَهَا لِطِفْلِ *** وَكَافِرٍ وَنَحْوِ ذَا وَحَمْلِ
393 - وَمَنْعَهَا بِمَا الْمُجِيزُ يَحْمِلُهْ *** مِنْ بَعْدِهَا، فَإِنْ يَقُلْ لا نُبْطِلُهْ
394 - "أَجَزْتُ مَا صَحَّ وَمَا يَصِحُّ لَكْ *** مِمَّا سَمِعْتُ أَوْ يَصِحُّ مَا سَلَك"
395 - فِي مِثْلِ ذَا لا تُدْخِلِ الْمَجَازَا *** أَوْ صَحَّ عِنْدَ غَيْرِ مَنْ أَجَازَا
396 - وَمَنْ رَأَى إِجَازَةَ الْمُجَازِ *** وَلَوْ عَلا فَذَاكَ ذُو امْتِيَازِ
397 - وَلَفْظُهَا" أَجَزْتُهُ " " أَجَزْتُ لَهْ " *** فَأَنْ يَخُطَّ نَاوِيًّا فَيُهْمِلَهْ
398 - وَلَيْسَ شَرْطًا الْقَبُولُ بَلْ إِذَا *** رَدَّ فَعِنْدِي غَيْرُ قَادِحٍ بِذَا
399 - وَاسْتُحْسِنَتْ مِنْ عَالِمٍ لِمَاهِرِ *** وَشَرْطُهُ يُعْزَى إِلَى أَكَابِرِ
400 - رَابِعُهَا عِنْدَهُمُ : الْمُنَاوَلَهْ *** أَنْ يُعْطِيَ الْمُحَدِّثُ الْكِتَابَ لَهْ
401 - مِلْكًا ، تَلِي إِعَارَةٌ ،أَوْ يُحْضِرَهْ *** لِلشَّيْخِ ذِي الْعِلْمِ لِكَيْمَا يَنْظُرَهْ
402 - ثُمَّ يَرُدَّهُ إِلَيْهِ ، وَأَذِنْ *** فِي الصُّورَتَيْنِ فِي رِوَايَةٍ، فَدِنْ
403 - وَأَخَذُوا بِهَذِهِ إِجْمَاعَا *** بَلْ قِيلَ : ذِي تُعَادِلُ السَّمَاعَا
404 - وَآخَرُونَ فَضَّلُوهَا وَالأَصَحّ *** تَلِي ، وَسَبْقُهَا إِجَازَةً وَضَحْ
405 - وَصَحَّ إِنْ نَاوَلَ وَاسْتَرَدَّا *** وَمِنْ مُسَاوِي ذَاكَ الاصْلِ أَدَّى
406 - قِيلَ : وَمَا لِذِي مِنْ امْتِيَازِ *** عَلَى الَّذِي عُيِّنَ مِنْ مُجَازِ
407 - وَإِنْ يَكُنْ أَحْضَرَهُ مَنْ يُعْتَمَدْ *** وَمَا رَأَى : صَحَّ ، وَإِلاَّ فَلْيُرَدّ
408 - فَإِنْ يَقُلْ : " أَجَزْتُهُ إِنْ كَانَا " *** صَحَّ وَيُرْوَى عَنْهُ حَيْثُ بَانَا
409 - وَإِنْ يُنَاوِلْ لا مَعَ الإِذْنِ وَ لا *** " هَذَا سَمَاعِي " : فَوِفَاقًا بَطَلا
410 - وَإِنْ يَقُلْ : "هَذَا سَمَاعِي" ثُمَّ لَمْ *** يَأْذَنْ: فَفِي صِحَّتِهَا خُلْفٌ يُضَمّ
411 - وَمَنْ يَنَاوَلْ أَوْ يُجَزْ فَلْيَقُلِ: *** "أَنْبَأَنِي" "نَاوَلَنِي" "أَجَازَ لِي"
412 - " أَطْلَقَ "أَوْ" أَبَاحَ "أَوْ" سَوَّغَ"أَوْ *** " أَذِنَ " أَوْ مُشْبِهَ هَذِي، وَرَأَوْا
413 - ثَالِثَها مُصَحَّحًا أَنْ يُورَِدَا *** " حَدَّثَنَا " " أَخْبَرَنَا " مُقَيَِّدَا
414 - وَقِيلَ : قَيِّدْ فِي مُجَازٍ قَصَرَا *** وَبَعْضُهُمْ يَخُصُّهُ بِخَبَّرَا
415 - وَبَعْضُهُمْ يَرْوِي بِنَحْوِ"لِي كَتَبْ" *** " شَافَهَ " وَهْوَ مُوهِمٌ فَلْيُجْتَنَبْ
416 - فِي الاقْتِرَاحِ مُطْلَقًا لا يَمْتَنِعْ *** "أَخْبَرَ" إِنْ إِسْنَادَ جُزْءٍ قَدْ سَمِعْ
417 - وَ"عَنْ" وَ"أَنَّ" جَوَّدُوا فِيمَا يَشُكّ *** سَمَاعَهُ ، وَفِي الْمُجَازِ مُشْتَرَكْ
418 - خَامِسُهَا : كِتَابَةُ الشَّيْخِ لِمَنْ *** يَغِيبُ أَوْ يَحْضُرُ أَوْ يَأْذَنُ أَنْ
419 - يَكْتُبَ عَنْهُ ، فَمَتَى أَجَازَا *** فَهِيَ كَمَنْ نَاوَلَ حَيْثُ امْتَازَا
420 - أَوْ لا ، فَقِيلَ لا تَصِحُّ وَالأَصَحّ *** صِحَّتُهَا ، بَلْ وَإِجَازَةً رَجَحْ
421 - وَيَكْتَفِي الْمَكْتُوبُ أَنْ يَعْرِفَ خَطّ *** كَاتِبِهِ ، وَشَاهِدًا بَعْضٌ شَرَطْ
422 - ثُمَّ لِيَقُلْ " حَدَّثَنِي ، أَخْبَرَنِي *** كِتَابَةً " وَالْمُطْلِقِينَ وَهِّنِ
423 - السَّادِسُ : الإِعْلامُ ، نَحْوُ "هَذَا *** رِوَايَتِي" مِنْ غَيْرِ إِذْنٍ حَاذَى
424 - فَصَحَّحُوا إِلْغَاءَهُ ، وَقِيلَ : لا ، *** وَأَنَّهُ يَرْوِي وَلَوْ قَدْ حَظَلا
425 - وَالْخُلْفُ يَجْرِي فِي وَصِيَّةٍ وَفِي *** وِجَادَةٍ ، وَالْمَنْعُ فِيهِمَا قُفِي
426 - وَفِي الثَّلاثَةِ إِذَا صَحَّ الْسَّنَدْ : *** نَرَى وُجُوبَ عَمَلٍ فِي الْمُعْتَمَدْ
427 - يُقَالُ فِي وِجَادَةٍ : " وَجَدْتُّ *** بِخَطِّهِ " وِإِنْ تَخَِلْ : " ظَنَنْتُ "
428 - فِي غَيْرِ خَطٍّ:"قَالَ"مَا لَمْ تَرْتَبِ *** فِي نُسْخَةٍ تَحَرَّ فِيهِ تُصَبِ
429 - وَكُلُّهُ مُنْقَطِعٌ وَمَنْ أَتَى *** بِـ"عَنْ" يُدَلِّسْ أَوْبِـ"أَخْبَرْ"رُدَّ تَا
430 - فَإِنْ يَقُلْ : فَمُسْلِمٌ فِيهِ تُرَى *** وِجَادَةً ، فَقُلْ : أَتَى مَنْ آخَرَا
كتابة الحديث وضبطه
431 - كِتَابَةُ الْحَدِيثِ فِيهِ اخْتُلِفَا *** ثُمَّ الْجَوَازُ بَعْدُ إِجْمَاعًا وَفَى
432 - مُسْتَنَدُ الْمَنْعِ حَدِيثُ مُسْلِمِ : *** "لا تَكْتُبُوا عَنِّيَ" فَالْخُلْفُ نُمِي
433 - فَبَعْضُهُمْ أَعَلَّهُ بِالْوَقْفِ *** وَآخَرُونَ عَلَّلُوا بِالْخَوْفِ
434 - مِنِ اخْتِلاطٍ بِالْقُرَانِ فَانْتَسَخْ *** لأَمْنِهِ ، وَقِيلَ : ذَا لِمَنْ نَسَخْ
435 - الكُلَّ فِي صَحِيفَةٍ ، وَقِيلَ : بَلْ *** لآمِنٍ نِسْيَانَهُ ، لا ذِي خَلَلْ
436 - ثُمَّ عَلَى كَاتِبِهِ صَرْفُ الْهِمَمْ *** لِلضَّبْطِ بِالنَّقْطِ وَشَكْلِ مَا عَجَمْ
437 - وَقِيلَ : شَكْلُ كُلِّهِ لِذِي ابْتِدَا *** وَفِي سُمًى مَحَلِّ لَبْسٍ أُكِّدَا
438 - وَاضْبِطْهُ فِي الأَصْلِ وَفِي الْحَوَاشِي *** مُقَطِّعًا حُرُوفَهُ لِلنَّاشِي
439 - وَالْخَطَّ حَقِّقْ لا تُعَلِّقْ تَمْشُقِ *** وَلا ـ بِلا مَعْذِرَةٍ ـ تُدَقِّقِ
440 - وَيَنْبَغِي ضَبْطُ الْحُرُوفِ الْمُهْمَلَهْ *** بِنَقْطِهَا أَوْ كَتْبِ حَرْفٍ أَسْفَلَهْ
441 - أَوْ هَمْزَةٍ أَوْ فَوْقَهَا قُلامَهْ *** أَوْ فَتْحَةٍ أَوْ هَمْزَةٍ عَلامَهْ
442 - وَالنَّقْطُ تَحْتَ السِّينِ قِيلَ : صَفَّا *** وَقِيلَ ـ كَالشِّينِ ـ:أَثَافِي تُلْفَى
443 - وَالْكَافُ لَمْ تُبْسَطْ فَكَافٌ كُتِبَا *** فِي بَطْنِهَا ، وَاللامُ لامًا صَحِبَا
444 - وَالرَّمْزَ بَيِّنْ وَسِوَاهُ أَفْضَلُ *** وَبَيْنَ كُلِّ أَثَرَيْنِ يَُفْصَِلُ
445 - بِدَارَةٍ ، وَعِنْدَ عَرْضٍ تُعْجَمُ *** وَكَرِهُوا فَصْلَ مُضَافٍ يُوهِمُ
446 - وَاكْتُبْ ثَنَاءَ اللهِ وَالتَّسْلِيمَا *** مَعَ الصَّلاةِ وَالرِّضَى تَعْظِيمَا
447 - وَلا تَكُنْ تَرْمُِزُهَا أَوْ تُفْرِدِ *** وَلَوْ خَلا الأَصْلُ، خِلافَ أَحْمَدِ
448 - ثُمَّ عَلَيْهِ حَتْمًا الْمُقَابَلَهْ *** بِأَصْلِهِ أَوْ فَرْعِ أَصْلٍ قَابَلَهْ
449 - وَخَيْرُهَا مَعْ شَيْخِهِ إِذْ يَسْمَعُ *** وَقَالَ قَوْمٌ : مَعَ نَفْسٍ أَنْفَعُ
450 - وَقِيلَ : هَذَا وَاجِبٌ ، وَيُكْتَفَى *** إِنْ ثِقَةٌ قَابَلَهُ فِي الْمُقْتَفَى
451 - وَنَظَرُ السَّامِعِ مِنْهُ(4) يُنْدَبُ *** فِي نُسْخَةٍ ، وَابْنُ مَعِينٍ: يَجِبُ
452 - إِنْ لَمْ يُقَابِلْ جَازَ أَنْ يَرْوِيَ إِنْ *** يَنْسَخْ مِنَ اصْلٍ ضَابِطٌ ثُمَّ لْيُبِنْ
453 - وُكُلُّ ذَا مُعْتَبَرٌ فِي الأَصْلِ *** وَسَاقِطًا خَرِّجْ لَهُ بِالْفَصْلِ
454 - مُنْعَطِفًا، وَقِيلَ : مَوْصُولاً إِلَى *** يُمْنَى بِغَيْرِ طَرْفِ سَطْرٍ وَاعْتَلَى
455 - وَبَعْدَهُ "صَحَّ" وَقِيلَ: زِدْ "رَجَعْ" *** وَقِيلَ : كَرِّرْ كِلْمَةً ، لَكِنْ مُنِعْ
456 - وَخَرِّجَنْ لِغَيْرِ أَصْلٍ مِنْ وَسَطْ *** وَقِيلَ:ضَبِّبْ خَوْفَ لَبْسِ مَا سَقَطْ
457 - مَا صَحَّ فِي نَقْلٍ وَمَعْنًى وَهْوَ فِي *** مَعْرِضِ شَكٍّ "صَحَّ" فَوْقَهُ قُفِي
458 - أَوْصَحَّ نَقْلاً وَهْوَ فِي الْمَعْنَى فَسَدْ *** ضَبِّبْ وَمَرِّضْ فَوْقَهُ صَادٌ تُمَدْ
459 - كَذَاكَ فِي الْقَطْعِ وَفِي الإِرْسَالِ *** وَبَعْضُهُمْ أَكَّدَ فِي اتِّصَالِ
460 - لِعَطْفِ أَسْمَاءٍ بِصَادٍ بَيْنَهُمْ *** وَاخْتَصَرَ التَّصْحِيحَ فِيهَا بَعْضُهُمْ
461 - وَمَا يَزِيدُ فِي الْكِتَابِ فَامْحُ أَوْ *** حُكَّ أَوِ اضْرِبْ،وَهْوَ أَوْلَى،وَرَأَوْا
462 - وَصْلاً لِهَذَا الْخَطِّ بِالْمَضْرُوبِ *** وَقِيلَ : بَلْ يُفْصَلُ مِنْ مَكْتُوبِ
463 - مُنْعَطِفًا مِنْ طَرْفَيْهِ أَوْ كَتَبْ *** صِفْرًا بِجَانِبَيْهِ أَوْ هُمَا أَصِبْ
464 - بِنِصْفِ دَارَةٍ فَإِنْ تَكَرَّرَا *** زِيَادَةُ الأَسْطُرِ سِمْهَا أَوْ عَرَا
465 - وَبَعْضُهُمْ يَكْتُبُ"لا"أَوْ "مِنْ"عَلَى *** أَوَّلِهِ أَوْ " زَائِدًا " ثُمَّ " إِلَى "
466 - وَإِنْ يَكُ الضَّرْبُ عَلَى مُكَرَّرِ *** فَالثَّانِيَ اضْرِبْ فِي ابْتِدَاءِ الأَسْطُرِ
467 - وَفِي الأَخِيرِ : أَوَّلاً أَوْ وُزِّعَا *** وَالْوَصْفَ وَالُمضَافَ صِلْ لاتَقْطَعَا
468 - وَحَيْثُ لا وَوَقَعَا فِي الأَثْنَا: *** قَوْلانِ : ثَانٍ ، أَوْ : قَلِيلٌ حُسْنَا
469 - وَ ذُو الرِّوَايَاتِ يَضُمُّ الزَائِدَهْ *** مُؤَصِّلاً كِتَابَهُ بِوَاحِدَهْ
470 - مُلْحِقَ مَا زَادَ بِهَامِشٍ وَمَا *** يَنْقُصُ مِنْهَا فَعَلَيْهِ أَعْلَمَا
471 - مُسَمِّيًا أَوْ رَامِزًا مُبَيِّنَا *** أَوْ ذَا وَ ذَا بِحُمْرَةٍ وَ بَيَّنَا
472 - وَكَتَبُوا " حَدَّثَنَا " " ثَنَا " " وَنَا " *** وَ " دَثَنَا " ثُمَّ " أَنَا " " أَخْبَرَنَا "
473 - أَوْ " أَرَنَا " أَوْ " أَبَنَا " " أَخَنَا " *** " حَدَّثَنِي " قِسْهَا عَلَى " حَدَّثَنَا "
474 - وَ"قَالَ" "قَافًا" مَعْ "ثَنَا" أَوْ تُفْرَدُ *** وَحَذْفُهَا فِي الْخَطِّ أَصْلاً أَجْوَدُ
475 - وَكَتَبُوا "حَ " عَنْدَ تَكْرِيرِ سَنَدْ *** فَقِيلَ:مِنْ "صَحَّ" وَقِيلَ:ذَا انْفَرَدْ
476 - مِنَ الْحَدِيثِ ، أَوْ لِتَحْوِيلٍ وَرَدْ *** أَوْ حَائِلٍ ، وَقَوْلُهَا لَفْظًا أَسَدّ
477 - وَكَاتِبُ التَّسْمِيعِ فَلْيُبَسْمِلِ *** وَيَذْكُرِ اسْمَ الشَّيْخِ نَاسِبًا جَلِي
478 - ثُمَّ يَسُوقُ سَنَدًا وَمَتْنَا *** لآخِرٍ ، وَلْيَتَجَانَبْ وَهْنَا
479 - وَيَكْتُبُ التَّأْرِيخَ مَعْ مَنْ سَمِعُوا *** فِي مَوْضِعٍ ما ، وَابْتِدَاءً أَنْفَعُ
480 - وَلْيَكُ مَوْثُوقًا ، وَلَوْ بِخَطِّهِ *** لِنَفْسِهِ ، وَعَدَّهُمْ بِضَبْطِهِ
481 - أَوْ ثِقَةٍ ، وَالشَّيْخُ لَمْ يُحْتَجْ إِلَى *** تَصْحِيحِهِ،وَحَذْفُ بَعْضٍ حُظِلا
482 - وَمَنْ سَمَاعُ الْغَيْرِ فِي كِتَابِهِ *** بِخَطِّهِ أَوْ خُطَّ بِالرِّضَى بِهِ
483 - نُلْزِمُهُ بِأَنْ يُعِيرَهُ ، وَمَنْ *** بِغَيْرِ خَطٍّ أَوْ رِضَاهُ فَلْيُسَنّ
484 - وِلْيُسْرِعِ الْمُعَارُ ثُمَّ يَنْقُلُ *** سَمَاعَهُ مِنْ بَعْدِ عَرْضٍ يَحْصُلُ
صفة رواية الحديث
485 - وَمَنْ رَوَى مِنْ كُتُبٍ وَقَدْ عَرِي *** حِفْظًا أَوِ السَّمَاعَ لَمَّا يَذْكُرِ
486 - أَوْ غَابَ أَصْلٌ إِنْ يَكُ التَّغْيِيرُ *** يَنْدُرُ أَوْ أُمِّيٌّ اْوْ ضَرِيرُ
487 - يَضْبِطُهُمَا مُعْتَمَدٌ مَشْهُورُ *** فَكُلَّ هَذَا جَوَّزَ الْجُمْهُورُ
488 - وَمَنْ رَوَى مِنْ غَيْرِ أَصْلِهِ بِأَنْ *** يَسْمَعَ فِيهَا الْشَّيْخُ أَوْ يُسْمِعَ: لَنْ
489 - يُجَوِّزُوهُ ، وَرَأَى أَيُّوبُ *** جَوَازَهُ وَفَصَّلَ الْخَطِيبُ:
490 - إِنْ اطْمَأَنَّ أَنَّهَا الْمَسْمُوعُ *** فَإِنْ يُجِزْهُ يُبَحِ الْمَجْمُوعُ
491 - مَنْ كُتْبَهُ خِلافَ حِفْظِهِ يَجِدْ *** وَحِفْظَهُ مِنْهَا : الْكِتَابَ يَعْتَمِدْ
492 - كَذَا مِنَ الشَّيْخِ وَشَكَّ ، وَاعْتَمَدْ *** حِفْظًا إِذَا أَيْقَنَ ، وَالْجَمْعُ أَسَدّ
493 - كَمَا إِذَا خَالَفَ ذُو حِفْظٍ وَفِي *** مَنْ يَرْوِ بِالْمَعْنَى خِلافٌ قَدْ قُفِي
494 - فَالأَكْثَرُونَ جَوَّزُوا لِلْعَارِفِ *** ثَالِثُهَا : يَجُوزُ بِالْمُرَادِفِ
495 - وَقِيلَ : إِنْ أَوْجَبَ عِلْمًا الْخَبَرْ *** وَقِيلَ: إِنْ يَنْسَ،وَقِيلَ: إِنْ ذَكَرْ
496 - وَقِيلَ: فِي الْمَوْقُوفِ وَامْنَعْهُ لَدَى *** مُصَنَّفٍ ، وَمَا بِهِ تُعُبِّدَا
497 - وَقُلْ أَخِيرًا : "أَوْ كَمَا قَالَ" وَمَا *** أَشْبَهَهُ ، كَالشَّكِّ فِيمَا أُبْهِمَا
498 - وَجَائِزٌ حَذْفُكَ بَعْضَ الْخَبَرِ *** إِنْ لَمْ يُخِلَّ الْبَاقِي عِنْدَ الأَكْثَرِ
499 - وَامْنَعْ لِذِي تُهْمَةٍ فَإِنْ فَعَلْ *** فَلا يُكَمِّلْ خَوْفَ وَصْفٍ بِخَلَلْ
500 - وَالْخُلْفُ فِي التَّقْطِيعِ فِي التَّصْنِيفِ *** يَجْرِي ، وَأَوْلَى مِنْهُ بِالتَّخْفِيفِ
501 - وَاحْذَرْ مِنَ اللَّحْنِ أَوِ التَّصْحِيفِ *** خَوْفًا مِنَ التَّبْدِيلِ وَ التَّحْرِيفِ
502 - فَالنَّحْوُ وَاللُّغَاتِ حَقُّ مَنْ طَلَبْ *** وَخُذْ مِنَ الأَفْوَاهِ لا مِنَ الْكُتُبْ
503 - فِي خَطَأٍ وَلَحْنٍ أَصْلٍ يُرْوَى *** عَلَى الصَّوَابِ مُعْرَبًا فِي الأَقْوَى
504 - ثَالِثُهَا : تَرْك كِلَيْهِمَا وَلا *** تَمْحُ مِنَ الأَصْلِ،عَلَى مَا انْتُخِلا
505 - بَلْ أَبْقِهِ مُضَبَّبًا وَبَيِّنِ *** صَوَابَهُ فِي هَامِشٍ ، ثُمَّ إِنِ
506 - تَقْرَأْهُ قَدِّمْ مُصْلَحًا فِي الأَوْلَى *** وَالأَخْذُ مِنْ مَتْنٍ سِوَاهُ أَوْلَى
507 - وَإِنْ يَكُ السَّاقِطُ لا يُغَيِّرُ *** كَابْنٍ وَحَرْفٍ زِدْ وَلا تُعَسَّرُ
508 - كَذَاكَ مَا غَايَرَ حَيْثُ يُعْلَمُ *** إِتْيَانُهُ مِمَّنْ عَلا ، وَأَلْزَمُوا
509 - "يَعْنِي" وَمَا يَدْرُسُ فِي الْكِتَابِ *** مِنْ غَيْرِهِ يُلْحَقُ فِي الصَّوَابِ
510 - كَمَا إِذَا يَشُكُّ وَاسْتَثْبَتَ مِنْ *** مُعْتَمَدٍ ، وَفِيهِمَا نَدْبًا أَبِنْ
511 - وَمَنْ عَلَيْهِ كَلِمَاتٌ تُشْكِلُ *** يَرْوِي عَلَى مَا أَوْضَحُوا إِذْ يَسْأَلُ
512 - وَمَنْ رَوَى مَتْنًا عَنَ اشْيَاخٍ وَقَدْ *** تَوَافَقَا مَعْنًى وَلَفْظٌ مَا اتَّحَدْ
513 - مُقْتَصِرًا بِلَفْظٍ وَاحِدٍ وَلَمْ *** يُبَيِّنِ اخْتِصَاصَهُ فَلَمْ يُلَمْ
514 - أَوْ قَالَ:"قَدْ تَقَارَبَا فِي اللَّفْظِ" أَوْ *** "وَاتَّحَدَ الْمَعْنَى"عَلَى خُلْفٍ حَكَوْا
515 - وَإِنْ يَكُنْ لِلَفْظِهِ يُبَيِّنُ *** مَعْ "قَالَ" أَوْ "قَالا" فَذَاكَ أَحْسَنُ
516 - وَإِنْ رَوَى عَنْهُمْ كِتَابًا قُوبِلا *** بِأَصْلِ وَاحِدٍ يُبِينُ : احْتَمَلا
517 - جَوَازَهُ وَمَنْعَهُ ، وَفُصِّلا *** مُخْتَلِفٌ بِمُسْتَقِلٍّ وَبِلا
518 - وَلا تَزِدْ فِي نَسَبٍ أَوْ وَصْفِ مَنْ *** فَوْقَ شُيُوخٍ عَنْهُمُ مَا لَمْ يُبَنْ
519 - بِنَحْوِ"يَعْنِي"أَوْ بِـ" أَنَّ"أَوْ بِـ"هُو" *** أَمَّا إِذَا أَتَمَّهُ أَوَّلَهُ
520 - أَجِزْهُ فِي الْبَاقِي لَدَى الْجُمْهُورِ *** وَالْفَصْلُ أَوْلَى قَاصِرَ الْمَذْكُورِ
521 - وَ"قَالَ"فِي الإِسْنَادِ قُلْهَا نُطْقًا اوْ *** " قِيلَ لَهُ" وَالتَّرْكَ جَائِزًا رَأَوْا
522 - وَنُسَخٌ إِسْنَادُهَا قَدِ اتَّحَدْ *** نَدْبًا أَعِدْ فِي كُلِّ مَتْنٍ فِي الأَسَدّ
523 - لا وَاجِبًا ، وَالْبَدْءُ فِي أَغْلَبِهِ *** بِهِ وَبَاقٍ أَدْرَجُوا مَعْ " وَبِهِ "
524 - وَجَازَ مَعْ ذَا ذِكْرُ بَعْضٍ بِالسَّنَدْ *** مُنْفَرِدًا عَلَى الأَصَحِّ الْمُعْتَمَدْ
525 - وَالْمَيْزُ أَوْلَى ، وَالَّذِي يُعِيدُ *** فِي آخِرِ الْكِتَابِ لا يُفِيدُ
526 - وَسَابِقٌ بِالْمَتْنِ أَوْ بَعْضِ سَنَدْ *** ثُمَّ يُتِمُّهُ : أَجِزْ ، فَإِنْ يُرَدْ
527 - حِينَئِذٍ تَقْدِيمُ كُلِّهِ رَجَحْ *** جَوَازُهُ،كَبَعْضِ مَتْنٍ فِي الأَصَحّ
528 - وَابْنُ خُزَيْمَةَ يُقَدِّمُ السَّنَدْ *** حَيْثُ مَقَالٌ ، فَاتَّبِعْ وَلا تَعَدّ
529 - وَلَوْ رَوَى بِسَنَدٍ مَتْنًا وَقَدْ *** جَدَّدَ إِسْنَادًا وَمَتْنٍ لَمْ يُعَدْ
530 - بَلْ قَالَ فِيهِ " نَحْوَهُ" أَوْ " مِثْلَهُ " *** لا تَرْوِ بِالثَّانِي حَدِيثًا قَبْلَهُ
531 - وَقِيلَ : جَازَ إِنْ يَكُنْ مَنْ يَرْوِهِ *** ذَا مَيْزَةٍ ، وَقِيلَ : لا فِي"نَحْوِهِ"
532 - الْحَاكِمُ:اخْصُصْ نَحْوَهُ بِالْمَعْنَى *** وَمِثْلَهُ بِاللَّفْظِ فَرْقٌ سُنَّا
533 - وَالْوَجْهُ أَنْ يَقُولَ : مِثْلَ خَبَرِ *** قَبْلُ وَمَتْنُهُ كَذَا ، فَلْيَذْكُرِ
534 - وَإِنْ بِبَعْضِهِ أَتَى وَقَوْلِهِ *** " وَذَكَرَ الْحَدِيثَ " أَوْ" بِطُولِهِ "
535 - فَلا تُتِمَّهُ ، وَقِيلَ : جَازا *** إِنْ يَعْرِفَا ، وَقِيلَ : إِنْ أَجَازا
536 - وَقُلْ عَلَى الأَوَّلِ " قَالَ وَذَكَرْ *** حَدِيثَهُ وَهْوَ كَذَا " وَائْتِ الْخَبَرْ
537 - وَجَازَ أَنْ يُبْدِلَ بِالنَّبِيِّ *** رَسُولُهُ ، وَالْعَكْسُ فِي الْقَوِيِّ
538 - وَسَامِعٌ بِالْوَهْنِ كَالْمُذَاكَرَهْ *** بَيَّنَ حَتْمًا ، والْحَدِيثُ مَا تَرَهْ
539 - عَنْ رَجُلَيْنِ ثِقَتَيْنِ أَوْ جُرِحْ *** إِحْدَاهُمَا(5) فَحَذْفَ وَاحِدٍ أَبِحْ
540 - وَمَنْ رَوَى بَعْضَ حَدِيثٍ عَنْ رَجُلْ *** وَبَعْضَهُ عَنْ آخَرٍ ثُمَّ جَمَل
541 - ذَلِكَ عَنْ ذَيْنِ مُبَيِّنًا بِلا *** مَيْزٍ أَجِزْ وَحَذْفُ شَخْصٍ حُظِلا
542 - مُجَرَّحًا يَكُونُ أَوْ مُعَدَّلا *** وَحَيْثُ جَرْحُ وَاحِدٍ لا تَقْبَلا
آداب المحدث
543 - وَأَشْرَفُ الْعُلُومِ عِلْمُ الأَثْرِ *** فَصَحِّحِ النِّيَّةَ ثُمَّ طَهِّرِ
544 - قَلْبًا مِنَ الدُّنْيَا وَزِدْ حِرْصًا عَلَى *** نَشْرِ الْحَدِيثِ ثُمَّ مَنْ يُحْتَجْ إِلَى
545 - مَا عِنْدَهُ حَدَّثَ: شَيْخًا أَوْ حَدَثْ *** وَرَدَّ لِلأَرْجَحِ نَاصِحًا وَحَثّ
546 - ابْنُ دَقِيقِ الْعِيدِ : لا تُرْشِدْ إِلَى *** أَعْلَى فِي الاِسْنَادِ إِذَا مَا جَهِلا
547 - وَمَنْ يُحَدِّثْ وَهُنَاكَ أَوْلَى *** فَلَيْسَ كُرْهًا أَوْ خِلافَ الأَوْلَى
548 - هَذَا هُوَ الأَرْجَحُ وَالصَّوَابُ *** عَهْدَ النَّبِيِّ حَدَّثَ الصِّحَابُ
549 - وَفِي الصِّحَابِ حَدَّثَ الأَتْبْاعُ *** يَكَادُ فِيهِ أَنْ يُرَى الإِجْمَاعُ
550 - وَهْوَ عَلَى الْعَيْنِ إِذَا مَا انْفَرَدَا *** فَرْضُ كِفَايَةٍ إِذَا تَعَدَّدَا
551 - وَمَنْ عَلَى الْحَدِيثِ تَخْلِيطًا يَخَفْ *** لِهَرَمٍ أَوْ لِعَمًى وَالضَّعْفِ: كَفّ
552 - وَمَنْ أَتَى حَدِّثْ وَلَوْ لَمْ تَنْصَلِحْ *** نِيَّتُهُ ، فَإِنَّهَا سَوْفَ تَصِحّ
553 - فَقَدْ رَوَيْنَا عَنْ كِبَارٍ جِلَّهْ: *** "أَبَى عَلَيْنَا الْعِلْمُ إِلاَّ لِلَّه"
554 - وَلِلْحَدِيثِ الْغُسْلُ وَالتَّطَهُّرُ *** وَالطِّيبُ وَالسِّوَاكُ وَالتَّبَخُّرُ
555 - مُسَرِّحًا وَاجْلِسْ بِصَدْرٍ بِأَدَبْ *** وَهَيْئَةٍ مُتَّكِئًا عَلَى رَتَبْ
556 - وَلا تَقُمْ لأَحَدٍ . وَمَنْ رَفَعْ *** صَوْتًا عَلَى الْحَدِيثِ فَازْبُرْهُ وَدَعْ
557 - وَلا تُحَدِّثْ قَائِمًا أَوْ مُضْطَجِعْ *** أَوْ فِي الطَّرِيقِ أَوْ عَلَى حَالٍ شَنِعْ
558 - وَافْتَتِحِ الْمَجْلِسَ كَالتَّتْمِيمِ *** بِالْحَمْدِ وَالصَلاةِ وَالتَّسْلِيمِ
559 - بَعْدَ قِرَاءَةٍ لآيٍ وَدُعَا *** وَلْيَكُ مُقْبِلاً عَلَيْهِمُ مَعَا
560 - وَرَتِّلِ الْحَدِيثَ وَاعْقِدْ مَجْلِسَا *** يَوْمًا بِأُسْبُوعٍ لِلاِمْلاَءِ ائْتِسَا
561 - ثُمَّ اتَّخِذْ مُسْتَمْلِيًا مُحَصِّلا *** وَزِدْ إِذَا يَكْثُرُ جَمْعٌ وَاعْتَلَى
562 - يُبَلِّغُ السَّامِعَ أَوْ يُفَهِّمُ *** وَاْسْتَنْصَتَ النَّاسَ إِذَا تَكَلَّمُوا
563 - وَبَعْدَهُ بَسْمَلَ ثُمَّ يَحْمَدُ *** مُصَلِّيًا وَبَعْدَ ذَاكَ يُورِدُ
564 - مَا قُلْتَ أَوْ مَنْ قُلْتَ مَعْ دُعَائِهِ *** لَهُ وَقَالَ الشَّيْخُ فِي انْتِهَائِهِ
565 - "حَدَّثَنَا" وَيُورِدُ الإِسْنَادَا *** مُتَرْجِمًا شُيُوخَهُ الأَفْرَادَا
566 - وَذِكْرُهُ بِالْوَصْفِ أَوْ بِاللَّقَبِ *** أَوْ حِرْفَةٍ لا بَأْسَ إِنْ لَمْ يَعِبِ
567 - وَاْرْوِ فِي الاِمْلا عَنْ شُيُوخٍ عُدِّلُوا *** عَنْ كُلِّ شَيْخٍ أَثَرٌ ، وَيَجْعَلُ
568 - أَرْجَحَهُمْ مُقَدَّمًا ، وَحَرِّرِ *** وَعَالِيًا قَصِيرَ مَتْنٍ اخْتَرِ
569 - ثُمَّ أَبِنْ عُلُوَّهُ وَصِحَّتَهْ *** وَضَبْطَهُ وَمُشْكِلاً وَعِلَّتَهْ
570 - وَاْجْتَنِبِ الْمُشْكِلَ كَالصِّفَاتِ *** وَرُخَصًا مَعَ الْمُشَاجَرَاتِ
571 - وَالزَّهُدُ مَعْ مَكَارِمِ الأَخْلاقِ *** أَوْلَى فِي الاِمْلاءِ بِالاِتِّفَاقِ
572 - وَاْخْتِمْهُ بِالإِنْشَادِ وَالنَّوَادِرِ *** وَمُتْقِنٌ خَرَّجَهُ لِلْقَاصِرِ
573 - أَوْ حَافِظٍ بِمَا يُهِمُّ يُشْغَلُ *** وَقَابِلِ الإِمْلاءَ حِينَ يَكْمُلُ
مسألة
574 - وَذَا الْحَدِيثِ وَصَفُوا ، فَاْخْتَصَّا *** بِـ" حَافِظٍ "،كَذَا الْخَطِيبُ نَصَّا
575 - وَهْوَ الَّذِي إِلَيْهِ التَّصْحِيحِ *** يُرْجَعُ وَالتَّعْدِيلِ وَالتَّجْرِيحِ
576 - أَنْ يَحْفَظَ السُّنَّةَ مَا صَحَّ وَمَا *** يَدْرِي الأَسَانِيدَ وَمَا قَدْ وَهِمَا
577 - فِيهِ الرُّوَاةُ زَائِدًا أَوْ مُدْرَجَا *** وَمَا بِهِ الإِعْلالُ فِيهَا نَهَجَا
578 - يَدْرِي اصْطِلاحَ الْقَوْمِ وَالتَّمَيُّزَا *** بَيْنَ مَرَاتِبِ الرِّجَالِ مَيَّزَا
579 - فِي ثِقَةٍ وَالضَّعْفِ وَالطِّبَاقِ *** كَذَا الْخَطِيبُ حَدَّ لِلإِطْلاقِ
580 - وَصَرَّحَ الْمِزِّيُّ أَنْ يَكُونَ مَا *** يَفُوتُهُ أَقَلَّ مِمَّا عَلِمَا
581 - وَدُونَهُ " مُحَدِّثٌ " أَنْ تُبْصِرَهْ *** مِنْ ذَاكَ يَحْوِي جُمَلاً(6) مُسْتَكْثَرَهْ
582 - وَمَنْ عَلَى سَمَاعِهِ الْمُجَرَّدِ *** مُقْتَصِرٌ لا عِلْمَ سِمْ بِـ"الْمُسْنِدِ"
583 - وَبِـ " أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ " لَقَّبُوا *** ذَوِي الْحَدِيثِ قِدَمًا ذَا مَنْقَبُ(7)
آداب طالب الحديث
584 - وَصَحِّحِ النِّيَّةَ ثُمَّ اسْتَعْمِلِ *** مَكَارِمَ الأَخْلاقِ ثُمَّ حَصِّلِ
585 - مِنْ أَهْلِ مِصْرِكَ الْعَلِيِّ فَالْعَلِي *** ثُمَّ البِلادَ ارْحَلْ وَلا تَسَهَّلِ
586 - فِي الْحَمْلِ،وَاعْمَلْ بِالَّذِي تَرْوِيهِ *** وَالشَّيْخَ بَجِّلْ لا تُطِلْ عَلَيْهِ
587 - وَلا يَعُوقَنْكَ الْحَيَا عَنْ طَلَبِ *** وَالْكِبْرُ، وَابْذُلْ مَا تُفَادُ، وَاْكْتُبِ
588 - لِلْعِالِ وِالنَّازِلِ لاِسْتِبْصَارِ *** لا كَثْرَةِ الشُّيُوخِ لاِفْتِخَارِ
589 - وَمَنْ يُفِدْكَ الْعِلْمَ لا تُؤَخِّرِ *** بَلْ خُذْ وَمَهْمَا تَرْوِ عَنْهُ فَانْظُرِ
590 - فَقَدْ رَوَوْا : " إِذَا كَتَبْتَ قَمِّشِ *** ثُمَّ إِذَا رَوَيْتَهُ فَفَتِّشِ "
591 - وَتَمِّمِ الْكِتَابَ فِي السَّمَاعِ *** وَإِنْ يَكُنْ لِلاِنْتِخَابِ دَاعِ
592 - فَلْيَنْتَخِبْ عَالِيَهُ وَمَا انْفَرَدْ *** وَقَاصِرٌ أَعَانَهُ مَنِ اسْتَعَدّ
593 - وَعَلَّمُوا فِي الأَصْلِ لِلْمُقَابَلَهْ *** أَوْ لِذَهَابِ فَرْعِهِ فَعَادَلَهْ
594 - وَسَامِعُ الْحَدِيثِ بِاقْتِصَارِ *** عَنْ فَهْمِهِ كَمَثَلِ الْحِمَارِ
595 - فَلْيَتَعَرَّفْ ضَعْفَهُ وَصِحَّتَهْ *** وَفِقْهَهُ وَنَحْوَهُ وَلُغَتَهْ
596 - وَمَا بِهِ مِنْ مُشْكِلٍ وَأَسْمَا *** رِجَالِهِ وَمَا حَوَاهُ عِلْمَا
597 - وَاْقْرَأْ كِتَابًا تَدْرِمِنْهُ الاِصْطِلاحْ *** كَهَذِهِ وَأَصْلِهَا وَابْنِ الصَّلاحْ
598 - وَقَدِّمِ الصِّحَاحِ ثُمَّ السُّنَنَا *** ثُمَّ الْمَسَانِيدَ وَمَا لا يُغْتَنَى
599 - وَاحْفَظْهُ مُتْقِنًا وَذَاكِرْ وَ رَأَوْا *** جَوَازَ كَتْمٍ(Coolعَنْ خِلافِ الأَهْلِ أَوْ
600 - مَنْ يُنْكِرُ(9) الصَّوَابَ إِنْ يُذَكَّرِ *** ثُمَّ إِذَا أَهَّلَتْ صَنِّفْ تَمْهَرِ
601 - وَيُبْقِ ذِكْرًا مَا لَهُ مِنْ غَايَهْ *** وَإِنَّهُ فَرْضٌ عَلَى الْكِفَايَهْ
602 - فَبَعْضُهُمْ يَجْمَعُ بِالأَبْوَابِ *** وَقَوْمٌ الْمُسْنَدَ لِلصِّحَابِ
603 - يَبْدَأُ بِالأَسْبَقِ أَوْ بِالأَقْرَبِ *** إِلَى النَّبِىْ أَوِ الْحُرُوفَ يَجْتَبِي
604 - وَخَيْرُهُ مُعَلَّلٌ ، وَقَدْ رَأَوْا *** أَنْ يَجْمَعَ الأَطْرَافَ أَوْ شُيُوخًا اْوْ
605 - أَبْوَابًا اْوْ تَرَاجِمًا أَوْ طُرُقَا *** وَاحْذَرْ مِنَ الإِخْرَاجِ قَبْلَ الاِنْتِقَا
606 - وَهَلْ يُثَابُ قَارِئُ الآثَارِ *** كَقَارِئِ الْقُرْآنِ : خُلْفٌ جَارِي
العالى والنازل
607 - قَدْ خُصَّتِ الأُمَّةُ بِالإِسْنَادِ *** وَهْوَ مِنَ الدِّينِ بِلا تَرْدَادِ
608 - وَطَلَبُ الْعُلُوِّ سُنَّةٌ ، وَمَنْ *** يُفَضِّلُِ النُّزُولَ عَنْهُ مَا فَطَنْ
609 - وَقَسَّمُوهُ خَمْسَةً كَمَا رَأَوْا: *** قُرْبٌ إِلَى النَّبِيِّ أَوْ إِمَامٍ اْوْ
610 - بِنِسْبَةٍ إِلَى كِتَابٍ مُعْتَمَدْ *** يُنْزَلُ لَوْ ذَا مِنْ طَرِيقِهِ وَرَدْ
611 - فَإِنْ يَصِلْ لِشَيْخِهِ : مُوَافَقَهْ *** أَوْ شَيْخِ شَيْخٍ : بَدَلٌ ، أَوْ وَافَقَهْ
612 - فِي عَدَدٍ : فَهْوَ الْمُسَاوَاةُ ، وَإِنْ *** فَرْدًا يَزِدْ : مُصَافَحَاتٌ،فَاْسْتَبِنْ
613 - وَقِدَمُ الْوَفَاةِ أَوْ خَمْسِينَا *** عَامًا تَقَضَّتْ(10) أَوْ سِوَى عِشْرِينَا
614 - وَقِدَمُ السَّمَاعِ . وَالنُّزُولُ *** نَقِيضُهُ ، فَخَمْسَةً مَجْعُولُ
615 - وَإِنَّمَا يُذَمُّ مَا لَمْ يَنْجَبِرْ *** لَكِنَّهُ عُلُوُّ مَعْنًى يَقْتَصِرْ
616 - وَلاِْبِن حِبَّانَ : إِذَا دَارَ السَّنَدْ *** مِنْ عَالِمٍ يَنْزِلُ أَوْ عَالٍ فَقَدْ
617 - فَإِنْ تَرَى لِلْمَتْنِ فَالأَعْلامُ *** وَإِنْ تَرَى الإِسْنَادَ فَالْعَوَامُ
_________
(1) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : وفي نسخة المحقق - أي الشيخ أحمد شاكر - ( قُرِي ) بالبناء للمفعول ، والمعنى متقارب .
قلت - المعتني - : وفي نسخة الشيخ أحمد شاكر رحمه الله : ( المُسمِع ) بصيغة اسم الفاعل ، أي القارئ .
(2) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : وفي نسخة ( للخلف ) باللام الجارّة ، وهو بدل أيضًا من الظرف .
(3) وفي نسخة الشيخ أحمد شاكر ( وإن يقل ففي الأصح أبطلِ ) .
(4) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : " وفي نسخة الشارح ( مَعْهُ ) وهو قريب من معنى الأول " . اهـ
(5) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : أي أحد الرجلين ، لكن أنَّثَهُ للوزن ، وتكلّف الشارح بما لا طائل تحته كما قال ابن شاكر ، ولو قال بدل هذا البيت :
عن ثقة وضده أو وُثِّقًا فحذْفَ واحدٍ أَجِزْهُ مُطْلَقَا
(6) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : وفي نسخة ( جملة ) .
(7) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : وفي نسخة المحقق : ( أَئِمَّةَ الْحَدِيثِ قِدْمًا نَسَبُوا ) وعليها فلابد من تسكين الدال للوزن .
(Cool قلت - المعتني - كذا في نسخة الشيخ أحمد شاكر ، وفي نسخة الشيخ محمد علي بن آدم ( الكتمِ ) بأل التعريف .
(9) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : وفي نسخة ( يَدَعُ ) .
(10) قال الشيخ محمد علي بن آدم في شرحه : وفي نسخة المحقق بالصاد المهملة ؛ أي : بلغت نهايتها ، وهو قريب من معنى الأول .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salfi.ahlamontada.com
 
ألفية السيوطي في علم الحديث3
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي السلفي :: منتدى الكتاب-
انتقل الى: