يقوم المنتدى بنشر منهج أهل السنة وعقيدتهم والتعريف بأعلامهم وشعارنا لامعبودبحق الا الله ولامتبوع بحق الارسول الله صلى الله عليه وسلم.
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالأحداثمكتبة الصورالمنشوراتس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
المواضيع الأخيرة
»  درة الضرع لحديث أم زرع المؤلف : الرافعي
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 11:13 am من طرف Admin

» التحفة الربانية في شرح الأربعين حديثا النووية ومعها شرح الأحاديث التي زادها ابن رجب الحنبلي للشيخ إسماعيل بن محمد الأنصاري ( يرحمه الله )
الثلاثاء أكتوبر 31, 2017 10:54 am من طرف Admin

» التحف في مذاهب السلف محمد بن علي بن محمد الشوكاني
الإثنين أكتوبر 30, 2017 7:11 pm من طرف Admin

» سير أعلام النبلاءالجزائريين11
الإثنين أكتوبر 30, 2017 1:15 pm من طرف Admin

» سير أعلام النبلاءالجزائريين10
الإثنين أكتوبر 30, 2017 12:29 pm من طرف Admin

» سيرة سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مفتي الديار السعودية رحمه الله تعالى
الإثنين أكتوبر 30, 2017 11:34 am من طرف Admin

» أَبْرَزُ الْفَوَائِدِ مِنَ الْأَرْبَعِ الْقَوَاعِدِ الشيخ زيد المدخلي رحمه الله
الأحد أكتوبر 29, 2017 4:37 pm من طرف Admin

» نصيحة إلى مغرورالشيخ فركوس
الأحد أكتوبر 29, 2017 2:05 pm من طرف Admin

» السلفية منهجُ الإسلام وليسَتْ دعوةَ تحزُّبٍ وتفرُّقٍ وفسادالشيخ فركوس
الأحد أكتوبر 29, 2017 1:58 pm من طرف Admin

ديسمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
اليوميةاليومية
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر

شاطر | 
 

 ( باب معرفة المرسل والمسند والمنقطع والمتصل والموقوف ومعنى التدليس )5

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 118
تاريخ التسجيل : 12/10/2017
العمر : 44
الموقع : Asalfi

مُساهمةموضوع: ( باب معرفة المرسل والمسند والمنقطع والمتصل والموقوف ومعنى التدليس )5   الأحد أكتوبر 15, 2017 11:39 am

حدثنا عبدالوارث بن سفيان حدثنا قاسم حدثنا أحمد بن زهير حدثنا ابراهيم بن عبدالله الهروي حدثنا أبو غياث أصرم بن غياث قال حدثني أبو سنان عن هرون بن عنترة قال قال أبو هريرة ان هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذونه حدثنا عبدالوارث حدثنا قاسم حدثنا أحمد بن زهير حدثنا الوليد بن شجاع حدثنا ابن المبارك عن ابن لهيعة عن خالد بن يزيد عن عامر بن سعد ان عقبة بن نافع قال لبنيه يا بني لا تقبلوا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم الا من ثقة وروينا عن ابن معين انه قال كان فيما أوصى به صهيب بنيه أن قال يا بني لا تقبلوا الحديث عن رسول الله صلى الله عليه و سلم الا من ثقة وقال ابن عون لا تأخذوا العلم الا من شهد له بالطلب وفيما أجاز لنا عبد بن أحمد وحدثناه عبدالله بن سعيد عنه قال حدثنا علي بن عمر قال حدثنا محمد بن مسلم حدثنا محمد بن هشام بن البختري قال حدثنا هشام بن هارون حدثنا الحسين بن خالد عن حماد بن زيد عن شعيب بن الحبحاب قال غدوت الى أنس بن مالك فقال يا شعيب ما غدا بك فقلت يا أبا حمزة غدوت لا تعلم مننك وألتمس ما ينفعني فقال يا شعيب ان هذا العلم دين فانظر ممن تأخذه وقال سعيد ابن عبدالعزيز عن سليمان بن موسى قال لا يؤخذ العلم من صحفي وقال القاسم بن محمد اقبح من الجهل ان اقول بغير علم او احدث عن غير ثقة حدثنا عبدالوارث حدثنا قاسم حدثنا أحمد بن زهير حدثنا أحمد ابن يونس حدثنا زائدة حدثنا هشام بن حسان قال قال محمد بن سيرين انظروا عمن تأخذون هذا الحديث فانما هو دينكم حدثنا عبدالوارث حدثنا قاسم حدثنا أحمد بن زهير حدثنا ابراهيم بن محمد الشافعي حدثنا فضيل بن عياض عن هشام عن ابن سيرين قال انما هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذونه حدثنا أحمد بن قاسم بن عيسى المقرى حدثنا أبو الحسن محمد بن أحمد بن سمعون ببغداد حدثنا محمد بن محمد بن أبي حذيفة حدثنا ربيعة ابن الحارث حدثنا محمد بن زياد حدثنا هشيم عن المغيرة عن ابراهيم قال ان هذه الاحاديث دين فانظروا عمن تاخذون دينكم قال المغيرة كنا اذا اتينا الرجل لنأخذ عنه نظرا الى سمته وصلاته وقد روى جماعة عن هشيم عن مغيرة عن ابراهيم قال كانوا اذا اتوا الرجل ليأخذوا عنه نظروا الى هديه وسمته وصلاته ثم أخذوا عنه أخبرنا عبدالوارث حدثنا قاسم حدثنا أبو اسماعيل الترمذي حدثنا ابن أبي أويس قال سمعت خالي مالك بن أنس يقول ان هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم لقد أدركت سبعين فذكر الحديث وهو بتمامه في الباب الذي بعد هذا في أخبار مالك رحمه الله حدثنا خلف بن أحمد وعبدالرحمن بن يحيى قالا حدثنا أحمد بن سعيد حدثنا اسحاق بن ابراهيم بن النعمان حدثنا محمد بن علي ابن مروان قال سمعت عفان بن مسلم قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول سمعت عبدالرحمن بن مهدي يقول سألت شعبة وابن المبارك والثوري ومالك بن أنس عن الرجل يتهم بالكذب فقالوا انشره فانه دين وروينا عن حماد بن زيد أنه قال كلمنا شعبة في أن يكف عن أبان ابن أبي عياش لسنه وأهل بيته فقال لي يا أبا اسماعيل لا يحل الكف عنه لأن الأمر دين حدثنا خلف بن أحمد حدثنا أحمد بن سعيد حدثنا أبو جعفر محمد ابن عمرو بن موسى العقيلي حدثنا محمد بن اسماعيل حدثنا الحسن بن علي قال سمعت يزيد بن هارون يقول حدث سليمان التيمي بحديث عن ابن سيرين فذكر له الحديث فقال له ابن سيرين ما هذا يا سليمان اتق الله ولا تكذب على فقال سليمان انما حدثنا مؤذننا أين هو فجاء المؤذن فقال سليمان اليس حدثتني عن ابن سيرين بكذا وكذا فقال انما حدثنيه رجل عن ابن سيرين أخبرنا خلف بن قاسم قال حدثنا محمد بن ابراهيم بن اسحاق ابن مهران السراج قال حدثنا جعفر بن أحمد بن الفرج الدوري قال حدثنا محمد بن سعيد بن غالب قال حدثنا نصر بن حماد يعني الوراق قال كنا قعودا على باب شعبة نتذاكر الحديث فقلت حدثنا اسرائيل عن ابي اسحاق عن عبدالله بن عطاء عن عقبة بن عامر الجهني قال ( كنا نتناوب رعية الأبل على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فجئت ذات يوم والنبي عليه السلام حوله أصحابه فسمعته يقول من توضأ ثم صلى ركعتين ثم استغفر الله غفر له قلت بخ بخ قال فجذبني رجل من خلف فالتفت فاذا عمر بن الخطاب فقال ما لك تبخبخ فقلت عجبا بها ( ب ) قال لو سمعت التي قبلها كانت أعجب وأعجب قلت وما قال قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من شهد أن لا اله إلا الله وان محمدا رسول الله قيل له ادخل من أي أبواب الجنة شئت قال قال نصر فخرج علينا شعبة فلطمني ثم رجع فدخل قال فتنحيت ناحية أبكي ثم خرج فقال ما له بعد يبكي فقال له عبدالله بن ادريس انك أسأت اليه قال انظر ما يحدث به عن اسرائيل عن أبي اسحاق عن عبدالله بن عطاء عن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه و سلم أنا قلت لأبي اسحاق من حدثك قال حدثنا عبدالله بن عطاء عن عقبة بن عامر عن النبي صلى الله عليه و سلم فقلت لأبي اسحاق أو سمع عبدالله من عقبة قال فغضب ومسعر بن كدام حاضر فقال لي مسعر أغضبت الشيخ فقلت ليصححن هذا الحديث أو لأرمين بحديثه فقال لي مسعر هذا عبدالله بن عطاء بمكة قال شعبة فرحلت الى مكة لم أرد الحج أردت الحديث فلقيت عبدالله بن عطاء فسألته فقال سعد بن ابراهيم حدثني قال شعبة فلقيت مالك بن أنس فسألته عن سعد فقال سعد بن ابراهيم بالمدينة لم يحج العام فرحلت الى المدينة فلقيت سعد بن ابراهيم بالمدينة فسألته فقال الحديث من عندكم حدثني زياد بن مخراق قال شعبة فلما ذكر زياد بن مخراق قلت أي شيء هذا بينما هو كوفي ( هـ ) اذ صار مدنيا اذ صار بصريا قال شعبة فرحلت الى البصرة فلقيت زياد بن مخراق فسألته فقال ليس الحديث من بانتك ( كذا ) فقلت حدثني به قال لا ترده قلت حدثني به قال حدثني شهر بن حوشب قلت ومن لي بهذا الحديث لو صح لي مثل هذا عن رسول الله صلى الله عليه و سلم كان أحب الي من أهلي ومالي ومن الناس أجمعين وذكره الدارقطني عن أبي عبيد القاسم بن اسماعيل المحاملي ومحمد بن مخلد بن حفص العطار قالا حدثنا أبو يحيى محمد بن سعيد ابن غالب قال سمعت نصر بن حماد يقول كنا قعودا على باب شعبة فذكر مثله الى آخره وقد روى هذا المعنى من وجوه عن شعبة ولذلك ذكرته عن نصر بن حماد لأن نصر بن حماد الوراق يروى عن شعبة مناكير تركوه وقد رواه الطيالسي عن شعبة حدثنا خلف بن أحمد حدثنا أحمد بن سعيد حدثنا أحمد بن خالد حدثنا أحمد بن عبدالله الصنعاني قال سمعت أبا حفص يعنى الفلاس يقول سمعت أبا داود يقول كنا عند شعبة فجاء بشر بن المفضل فقال له أتحفظ عن أبي اسحاق عن عبدالله بن عطاء عن عقبة ابن عامر عن النبي صلى الله عليه و سلم ما من مسلم يتوضأ فضحك شعبة فقال بشر انا نراك قد سقط عنك حديث جيد من حديث أبي اسحاق وتضحك قال فقال شعبة كنت عند أبي اسحاق فحدث بهذا الحديث فقال حدثي عبدالله بن عطاء عن عقبة بن عامر قال شعبة وكان أبو اسحاق اذا حدثني عن رجل لا أعرفه قلت أنت أكبر أم هذا فقال حدثني ذاك الفتى فتحولت فاذا شاب جالس فسألته فقال صدق أنا حدثته فقلت أنت من حدثك فقال حدثني نعيم بن أبي هند فأتيت نعيم بن أبي هند فقلت من حدثك قال زياد بن مخراق قال شعبة فقدمت البصرة فلقيت زياد بن مخراق فسألته فقال حدثني رجل من أهل البصرة لا أدري من هو عن شهر بن حوشب قال أبو عمر هكذا يكون البحث والتفتيش وهذا معروف عن شعبة ولهذا وشبهه قال أبو عبدالرحمن النسائي أمناء الله عز و جل على حديث رسوله ثلاثة مالك بن أنس وشعبة بن الحجاج ويحيى بن سعيد القطان قال أبو عمر الحديث الذي جرى ذكره بين شعبة وبشرر بن المفضل من حديث أبي اسحاق حدثناه سعيد بن نصر حدثنا قاسم حدثنا ابن وضاح حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو الأحوص عن أبي اسحاق عن عبدالله بن عطاء عن عقبة بن عامر قال كنا مع رسول الله صلى الله عليه و سلم في سفر فكنا نتناوب الرعية فلما كانت نوبتي سرحت ثم رحت فجئت ورسول الله صلى الله عليه و سلم يخطب الناس فسمعته يقول ما من مسلم يتوضأ فيسبغ الوضوء ثم يقوم في صلاته فيعلم ما يقول فيها الا انفتل وهو كيوم ولدته امه من الخطايا ليس عليه ذنب قال فما ملكت نفسي عند ذلك ان قلت بخ بخ حدثنا عبد الوارث بن سفيان حدثنا قاسم بن أصبغ حدثنا أحمد بن زهير حدثنا عبيد الله بن عمر القواريري قال سمعت يحيى بن سعيد القطان يقول ما رأيت الكذب في أحد اكثر منه فيمن ينسب الى الخير الزهد وقال عفان سمعت محمد بن يحيى بن سعيد القطان يقول سمعت أبي يقول ما رأيت الصالحين أكذب منهم في الحديث قال أبو عمر هذا معناه والله أعلم أنه ينسب الى الخير وليس كما نسب اليه وظن به وقد روى عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قيل له أيكون المؤمن كذابا قال لا وهذا أيضا على أنه لا يغلب عليه الكذب أو لا يكذب على دينه ليضل غيره وقد تكلمنا على هذا المعنى في باب صفوان بن سليم والحمد لله حدثنا خلف بن سعيد قال حدثنا عبدالله بن محمد بن علي قال حدثنا أحمد بن خالد قال حدثنا علي بن عبدالعزيز وحدثنا ابراهيم بن شاكر قال حدثنا عبدالله بن محمد بن عثمان حدثنا سعيد بن حميد وسعيد بن عثمان قالا حدثنا أحمد بن عبدالله بن صالح قال حدثنا محمد بن عبدالله الرقاشي حدثنا يزيد بن زريع حدثنا محمد بن اسحاق قال حدثني عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد قال أمرني يحيى بن الحكم على جرش فقدمتها فحدثوني أن عبدالله بن جعفر حدثهم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال اتقوا صاحب هذا الداء يعني الجذام كما يتقى السبع اذا هبط واديا فاهبطوا غيره فقلت والله لئن كان ابن جعفر حدثكم هذا ما كذبكم قال فلما عزلني عن جرش قدمت المدينة فلقيت عبدالله بن جعفر فقلت له يا أبا جعفر ما حديث حدثه عنك أهل جرش ثم حدثته الحديث فقال كذبوا والله ما حدثتهم ولقد رأيت عمر بن الخطاب يدعو بالاناء فيه الماء فيناله معيقبا وقد كان أسرع فيه هذا الداء ثم يتناوله فيتيمم بفمه موضع فمه يعلم أنه انما يصنع ذلك كراهية أن يدخل نفسه شيء من العدوى ولقد كان يطلب له الطب من كل من سمع عنده بطب حتى قدم عليه رجلان من أهل اليمن فقال هل عندكما من طب لهذا الرجل فان هذا الوجع قد أسرع فيه قالا أما شيء يذهبه فلا ولكنا نداويه دواء يقفه فلا يزيد قال عمر عافية عظيمة قالا هل تنبت أرضك هذا الحنظل قال نعم قالا فاجمع لنا منه قال فأمر عمر فجمع منه مكتلتان عظيمتان فأخذا كل حنظلة فشقاها باثنتين ثم أخد كل واحد منها بقدم معيقيب فجعلا يدلكان بطون قدميه حتى اذا أمحقت طرحاها وأخذا أخرى حتى رأيا معيقيبا يتنخمه أخضرر مرا ثم أرسلاه قال فوالله ما زال معيقيب منها متماسكا حتى مات قال أبو عمر فهذا محمود بن لبيد يحكى عن جماعة أنهم حدثوه عن عبدالله بن جعفر بما أنكره ابن جعفر ولم يعرفه بل عرف ضده وهذا في زمن فيه الصحابة فما ظنك بزمن بعدهم وقد تقدم في هذا الباب عن ابن عباس في عصره نحو هذا المعنى حدثنا خلف بن أحمد حدثنا أحمد بن سعيد بن حزم حدثنا أحمد بن خالد حدثنا ابن وضاح حدثنا أحمد بن سعد حدثنا عمى سعيد بن أبي مريم عن الليث بن سعد قال قدم علينا رجل من أهل المدينة يريد الاسكندرية مرابطا فنزل على جعفر بن ربيعة قال فعرضوا له بالحملان وعرضوا له بالمعونة فلم يقبل واجتمع هو وأصحابنا يزيد ابن أبي حبيب وغيره فأقبل يحدثهم حدثني نافع عن عبدالله بن عمر عن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال فجمعوا تلك الأحاديث وكتبوا بها الى ابن نافع وقالوا له ان رجلا قدم علينا وخرج الى الاسكندرية مرابطا وحدثنا فأحببا أن لا يكون بيننا وبينك فيها أحد فكتب اليهم والله ما حدث أبي من هذا بحرف قط فانظرا عمن تأخذون واحذروا قصاصنا ومن يأتيكم حدثنا عبد الوارث بن سفيان حدثنا قاسم بن أصبغ حدثنا محمد بن الجهم حدثنا يعلى عن اسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي عن الربيع بن خثيم قال من قال لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيى ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات كان له كعتق رقاب أو رقبة قال الشعبي فقلت للربيع بن خثيم من حدثك بهذا الحديث فقال عمرو بن ميمون الاودى فلقيت عمرو بن ميمون فقلت من حدثك بهذا الحديث فقال عبدالرحمن بن أبي ليلى فلقيت ابن أبي ليلى فقلت من حدثك قال أبو أيوب الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه و سلم فعلى هذا كان الناس على البحث عن الاسناد وما زال الناس يرسلون الأحاديث ولكن النفس أسكن عند الاسناد وأشد طمأنينة والأصل ما قدمنا حدثني خلف بن القاسم قال حدثنا أبو الميمون عبدالرحمن بن عمر بن راشد البجلي بدمشق قال حدثنا أبو زرعة الدمشقي قال حدثنا الحسن بن الصباح قال حدثنا أبو قطن عن أبي خلدة عن أبي العالية قال كنا نسمع الرواية بالبصرة عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم فما رضينا حتى رحلنا اليهم فسمعناها من أفواههم حدثنا أبو عمر أحمد بن محمد بن أحمد قال حدثنا أبو علي الحسن بن سلمة بن المعلى قال حدثنا أبو عبدالله بن بحر المصري قال حدثنا الحسين بن الحسن المروزي قال سمعت ابن المبارك يقول لولا الاسناد لقال كل من شاء ما شاء ولكن اذا قيل له عن من بقي حدثنا عبدالوارث بن سفيان حدثنا قاسم بن أصبغ قال حدثنا بكر بن حماد قال حدثنا مسدد قال حدثنا عبدالواحد قال حدثنا عاصم الأحول عن أبي العالية قال حدثني من سمع من رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول أعطوا كل سورة حظها من الركوع والسجود قال عاصم فقلت لأبي العالية أنسيت من حدثك قال لا واني لأذكره وأذكر المكان الذي حدثني فيه حدثنا خلف بن أحمد الأموي مولى لهم قال أخبرنا أحمد بن سعيد قال حدثنا محمد بن قاسم قال حدثنا محمد بن خيرون قال حدثنا محمد بن الحسين البغدادي قال سمعت أحمد بن حنبل يقول سمعت يحيى بن سعيد يقول الأسناد من الدين قال يحيى وسمعت شعبة يقول انما يعلم صحة الحديث بصحة الأسناد وقرأت على خلف بن القاسم أن أبا الميمون عبدالرحمن بن عمر الدمشقي حدثهم بدمشق قال حدثنا أبو زرعة قال حدثنا أبو مسهر قال حدثنا عقبة صاحب الأوزاعي قال سمعت الأوزاعي يقول ما ذهاب العلم الا ذهاب الاسناد أخبرنا أبو محمد اسماعيل بن عبدالرحمن القرشي قال حدثنا ابراهيم بن بكر بن عمران قال حدثنا أبو الفتح محمد بن الحسين الأزدي الموصلى الحافظ قال حدثنا عمران بن موسى قال حدثنا محمد بن المثنى قال حدثنا الحسين بن عبدالرحمن قال حدثنا ابن عون قال كان الحسن يحدثنا بأحاديث لو كان يسندها كان أحب الينا قال أبو عمر اختلف الناس في مراسيل الحسن فقبلها قوم وأباها آخرون وقد روى حماد بن سلمة عن علي بن زيد قال ربما حدثت بالحديث الحسن ثم أسمعه بعد يحدث به فأقول من حدثك يا أبا سعيد فيقول ما أدري غير أني قد سمعته من ثقة فأقول أنا حدثتك به وقال عباد بن منصور سمعت الحسن يقول ما حدثني به رجلان قلت قال رسول الله صلى الله عليه و سلم .
يتبع ....
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://salfi.ahlamontada.com
 
( باب معرفة المرسل والمسند والمنقطع والمتصل والموقوف ومعنى التدليس )5
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي السلفي :: منتدى الحديث وفقهه-
انتقل الى: